الأعوام الثقافية

false

false

شهر ورش عمل اكتشف إندونيسيا في قطر

2023/11/24

استضافت مبادرة العام الثقافي قطر- إندونيسيا 2023، الشهر الماضي، سلسلة من ورش العمل الإندونيسية في الدوحة. وقد وجه هذا البرنامج المنسق من ورش العمل الدعوة للسكان المحليين في قطر لاكتشاف التقاليد الإبداعية الثرية في إندونيسيا.
اكتشف شهر ورش العمل الإندونيسية في قطر 2023
Scroll down

وفي هذه السلسلة من فعاليات "الأعوام الثقافية" التي تستمر لمدة شهر، وجهنا الدعوة إلى الحرفيين والصناع والفنانين الإندونيسيين المهرة لمشاركة خبراتهم مع الجماهير في الدوحة.

وركز كل نوع من أنواع ورش العمل على شكل فني إندونيسي مختلف، بدءًا من صناعة الدمى في وايانغ سوكيت وحتى صناعة الفخار التقليدي وفن الباتك الإندونيسي ورقصة التاري ميلاك.

فهل هناك طريقة أفضل لاكتشاف الثقافة والتعرف عليها بخلاف القيام بذلك من خلال الحرف التقليدية التي تشكل جزءًا من التاريخ الفريد للبلد؟

ورشة وايانغ سوكيت لصناعة الدمى الإندونيسية في الليوا

 

 

بدأ شهر ورش العمل الإندونيسية ضمن فعاليات مبادرة الأعوام الثقافية في أوائل شهر سبتمبر، بسلسلة من ورش عمل صناعة الدمى الإندونيسية من نوع وايانج سوكيت في الليوان بالدوحة.


يعود تاريخ وايانغ سوكيت (التي تُترجم إلى الدمية والقش باللغة الجاوية) إلى مئات (إن لم يكن آلاف) السنين، في حقول جاوة الشرقية والوسطى. وعادةً ما تُستخدم هذه الدمى الفريدة المصنوعة يدويًا من القش لأداء الحكايات الشعبية التقليدية من جاوة وإندونيسيا على نطاق أوسع.

 

وقد شارك غاغا رزكي، المؤسس والمدير الإبداعي لفرقة وايانغ سوكيت إندونيسيا للحفاظ على التراث الثقافي، شغفه بفن الدمى الجاوي القديم، الذي يحول أوراق العشب الطويلة إلى مجموعة من الشخصيات المفعمة بالحيوية. وتأمل الفرقة من خلال عملها في المساعدة في الحفاظ على هذه التقاليد باعتبارها نموذجًا لثقافة إندونيسيا الثرية وإلهام الأجيال الشابة للاعتزاز بها.

وتعلم المشاركون كيفية نسج الدمى الخاصة بهم من القش، قبل إتقان فن الدمى وسرد القصص لأداء تعاوني، جنبًا إلى جنب مع موجهي ورشة العمل.

شاهد المزيد من لقطات ما وراء الكواليس من هذه الورشة على الإنستجرام.

ورشة عمل نسيج الباتيك الإندونيسي مع متحف جاكرتا للنسيج

 

استضافت مبادرة "الأعوام الثقافية" سلسلة هذه السلسلة الرائعة من ورش الباتيك في مركز M7، بالتعاون مع متحف جاكرتا للنسيج.

وسافر موجهون إلى الدوحة من متحف جاكرتا للنسيج من أجل تقديم دروس رائعة وعملية حول فن الباتيك، الذي يستخدم تقنيات مقاومة الشمع القديمة لصبغ الزخارف على القماش

وقد درس أردي هاريادي، قائد المشروع ومدير مجموعات المتاحف والمعلومات والتعليم، حرفة النسيج في المعهد الإندونيسي للفنون في يوجياكارتا وقام بتدريس برامج ورش عمل الباتيك في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة.

كما أدار الورش يني ياناس، خبير المنسوجات والأصباغ الطبيعية، ودوي سوديانتي، وهو معلم متاحف معتمد من وزارة التعليم والثقافة والبحوث والتكنولوجيا الإندونيسية. ويتمتع كلاهما بخبرة واسعة في عقد ورش عمل الباتيك حول العالم.

وعلى مدار كل جلسة مدتها 90 دقيقة، تعرف المشاركون على تاريخ الباتيك وسياقه الأوسع، قبل تصميم نمط فردي يعتمد على الزخارف الإندونيسية والقطرية. وبعد ذلك، باتباع عمليات صناعة منسوجات الباتيك التقليدية، رُسمت زخارف مختارة يدويًا على القماش بالشمع قبل تلوين القماش باستخدام الأصباغ الطبيعية.

كما تشرفنا باستقبال سعادة السيد رضوان حسن، سفير إندونيسيا، الذي قام بزيارة إحدى ورش العمل. شاهد المزيد من أبرز فعاليات ورشة العمل على حسابنا على الإنستجرام.

ورشة الخزف الإندونيسية مع فخار كالوكا

 

باستخدام المرافق الممتازة في مختبر الطين في الليوان، استضافت مبادرة الأعوام الثقافية سلسلة ورش عمل مع فنانة الخزف الإندونيسية فرانسيسكا بوسبيتاساري خلال الفترة من 21 إلى 24 سبتمبر.

درست فرانسيسكا، مؤسِّسة استوديو "فخار كالوكا" في يوجياكارتا بإندونيسيا، في المعهد الإندونيسي للفنون وتتمتع بخبرة في تصميم المنتجات والتعامل مع مجموعة من الوسائط. وأسست فرانسيسكا "فخار كالوكا"، وهو استوديو مستدام يصنع قطعًا خزفية فريدة من نوعها للحفاظ على تراث الصناعة اليدوية في إندونيسيا ومشاركة "لمسة من الروح الإندونيسية".

وخلال كل ورشة عمل، شاركت فرانسيسكا (المعروفة أيضًا باسم كيكا) مهاراتها مع المشاركين، الذين أتيحت لهم الفرصة لنحت إبداعاتهم الخاصة على عجلة فخارية. وغطت الجلسة تقنيات السيراميك الأساسية الهامة وطرق التزجيج الإندونيسية التقليدية قبل الحرق، وإنتاج الفخار الجاهز لأخذه إلى المنزل. شاهدوا ملخص ورشة العمل على الإنستجرام.

ورشة رقصة تاري ميراك الإندونيسية

خلال الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر، أتيحت الفرصة للنساء في الدوحة لتعلم رقصة "تاري ميراك" الرائعة في مسرح الصندوق الأسود، بملتقى في المدينة التعليمية. وتتميز رقصة تاري ميراك، المعروفة أيضًا باسم رقصة الطاووس، بأنها رقصة كلاسيكية أنيقة ومعبرة تعود أصولها إلى جاوة الغربية. وتتسم الرقصة بسلسلة من الحركات المنسقة والمستوحاة من حركة طائر الطاووس المهيب.

وخلال كل ورشة، حصل المشاركون على مقدمة جميلة عن رقصة تاري ماريك مع عرض قدمه معلمو الرقص الإندونيسيون. وقامت الفنانة التقليدية هيزكيا بيرتيوي بأداء الرقص وموسيقى أنغكلونغ في جميع أنحاء العالم، بدايةً من المملكة المتحدة إلى جنوب أفريقيا واليابان. وقد حظيت بدعم زميلتها الفنانة التقليدية ومعلمة موسيقى أنغكلونغ، سيلفي ريجيانا.

وكانت هذه الورش الشاملة في الرقص مفتوحة لجميع المستويات، دون الحاجة إلى الخبرة. وبعد الاستمتاع بأداء خاص، تعرفت السيدات على تاريخ الرقص وأهميته الثقافية قبل ممارسة الخطوات وتصميم الرقصات معًا.

وتود مبادرة "الأعوام الثقافية" أن تتقدم بجزيل الشكر لجميع مديري الورشة والموجهين الذين شاركوا عملهم وخبراتهم معنا. ونود أيضًا أن نشكر كل من شارك في شهر ورش العمل الإندونيسية، ونأمل أن تستمتعوا بتعلم مهارات جديدة واكتشاف التراث الثقافي لإندونيسيا.